عاجل

الأزمة الاقتصادية العالمية تضرب الشركات الأوروبية، فقد أعلنت الشركة الهولندية لصناعة الأجهزة الإلكترونية فيليبس عن تسريح ستة آلاف من الموظفين لديها بعد أن بلغت خسائرها الصافية العام الماضي مئة وستة وثمانين مليون يورو بسبب التراجع الحاد على منتوجاتها.

مدير شركة فيليبس جيرارد كلايسترلي علق على الخبر قائلا:
“في عالم الأجهزة الإلكترونية الوضعية متقلبة بعض الشيء. فالأجهزة غالية الثمن مثل شاشات التلفزيون العملاقة لا تباع كثيرا، والأجهزة الصغيرة سجلت تراجعا طفيفا في الطلب عليها”.

المجموعة المالية الهولندية آي أن جي والمجموعة الهولندية البريطانية لصناعة الصلب كوروس أعلنتا أيضا عن إلغاء سبعة آلاف، وثلاثة آلاف وخمسمئة منصب عمل على التوالي، بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

إدارة المجموعة المالية آي أن جي أعلنت أن خسائرها الصافية بلغت العام الماضي مليار يورو، وأكدت أنها ستطلب مساعدة من الحكومة الهولندية لتجاوز الأزمة المالية.

أما شركة كوروس لصناعة الصلب فإنها ذكرت أن إلغاء مناصب العمل سيوفر لها أكثر من مئتي مليون يورو سنويا.

قال روجر مانسر، وهو محلل اقتصادي:
“أظن أن كوروس كانت تبحث عن إعادة هيكلتها، ولا يوجد دليل على أنها كانت تنوي تسريح موظفيها. وأظن أن هذا لم يحدث إلا بسبب التراجع المفاجئ والكبير للطلب على الصلب في الأشهر الأخيرة”.

يذكر بأن الطلب على الحديد والصلب تراجع بنسبة الربع في الفصل المالي الأخير من العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من ألفين وسبعة.