عاجل

تقرأ الآن:

توترٌ جديدٌ على حدود غزة، و منظمة التحرير لا تتحاور مع من يرفضها


العالم

توترٌ جديدٌ على حدود غزة، و منظمة التحرير لا تتحاور مع من يرفضها

صاروخان و عدة قذائف هاون سقطت هذا الأحد على جنوب إسرائيل متسببة في جرح عسكريين و مدني.

الوزير الأول الإسرائيلي “إيهود أولمرت” توعد حماس برد غير متكافئ. و قد اشتدت حدة التوتر بعد تحذير إسرائيل للفلسطينيين برسائل إلكترونية، عن وجوب مغادرتهم الفورية للأنفاق على الشريط الحدودي بين غزة و مصر.

حركة المقاومة الإسلامية حماس اتهمت أولمرت باستعماله التهديد لأغراض إنتخابية،
و قد وصل رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل هذا الأحد إلى طهران للتباحث مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد و مع مسؤوليين أيرانيين سامين.

خالد مشعل الذي دعا إلى إنشاء مرجعية فلسطينية، ما وصفها عباس بالتطورات المفاجئة في المحادثات مع حماس و مشددا لهجته معها قائلا :

“و عليهم أن يعترفوا بلا لبس و لا غموض و لا إبهام بأن منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وعندها يكون هناك حوار”.