عاجل

أجرى الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الفلسطيني محمود عباس محادثات في حضور وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في العاصمة المصرية القاهرة. وكان عباس قد صرح بأنه لن يجري حوارا مع حركة حماسإلا اذا اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية. بدورها شددت حماس الذي يزور رئيس مكتبها طهران قبل أيام على ضرورة وجود قيادة جديدة للفلسطينيين تحل محل منظمة التحرير الفلسطينية. ويرى مراقبون أن هذه التطورات تضعف جهود الوساطة التي تبذلها مصر بين الفصائل الفلسطينية، وترسيخا لما بات يعرف بفكرة خصام بين تيار الاعتدال والتيار المتشدد.