عاجل

وكأن ظاهرة حذاء منتظر الزيدي، الصحافي العراقي، وصلت إلى العاصمة البريطانية لندن. إلا أن الحذاء هذه المرة كان موجها إلى رئيس الوزراء الصيني وين جياباو، ووقع على بعد أقل من متر واحد من مكان وقوفه.

رجال الأمن سارعوا فورا إلى إخراج الشاب ذي الملامح الأوروبية من القاعة، بعد أن رمى الحذاء صارخا بالقول: “إنها فضيحة!” واصفا جياباو بالدكتاتور.

جياباو الذي بقي مسمّرا في مكانه بعد إطلاق الحذاء عليه، أكد أن علاقات بلاده مع بريطانيا لن تتأثر بهذا الحادث.

حادث وقع خلال إلقاء جياباو كلمة في جامعة كامبريدج وذلك في اليوم الأخير من زيارة إلى لندن استمرت ثلاثة ايام، تمحورت حول الأزمة الإقتصادية العالمية وأكد فيها جياباو على أهمية الثقة للخروج من هذه الأزمة وقال: “نحن جاهزون للعمل مع المجتمع الدولي لتوثيق التعاون والتنسيق لإنعاش الاقتصاد العالمي في أسرع وقت ممكن”.

لندن، هي آخر محطة في جولة جياباو الأوروبية أجرى فيها محادثات مع نظيره البريطاني غوردون براون ووجه فيها خلال اليومين الأولين باحتجاجات حول انتهاكات حقوق الانسان في التيبت، وشاء القدر أن يتلقى في ختامها حذاءا غاضبا.

المزيد عن: