عاجل

القتال الدائر بين الجيش السريلانكي من جهة ومتمردي نمور التاميل من جهة أخرى مازال مستمراً ، على الرغم من الدعوات الدولية المتكررة لوقف القتال الدائر والتوصل إلى هدنة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المدنيين الذين حوصروا في جبهة القتال

وعلى الأرض واصلت القوات العسكرية السريلانكية تقدمها لاسيما في منطقة مولايتيفو التي تشهد مواجهات عنيفة في محاولة لفرض حصار محكم على مقاتلي جبهة نمور تحرير التاميل

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع السريلانكية تمكن الجيش من الاستيلاء على مخبأ زعيم المتمردين التاميل فيلوبيلاي براباكاران في شمال الجزيرة ، إلا أنها لم تتمكن من إلقاء القبض عليه في الحصن الواقع تحت الأرض في أحد المزارع في منطقة مولايتيفو، بعد معارك أسفرت عن مقتل حوالي 20 متمرداً حسب مصادر الوزارة

وزير التطوير والمساعدات النرويجي ، وصف الوضع ، بقوله:

“ مرحلة الحرب التقليدية بين الجيوش العادية في سريلانكا انتهت ، إنها ليست كعودة نمور التاميل إلى جيش تقليدي ، ولذلك ينبغي الانتقال إلى الكفاح السياسي للأهداف ذاتها ، وهي أفضل للأقلية التاميلية من أجل الحكم الذاتي في سريلانكا “

هذا وطالبت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان والنرويج الطرفين بإجراء محادثات لوقف إطلاق النار لتمكين المصابين من المدنيين من مغادرة منطقة القتال وتمكين المنظمات الإنسانية من دخول المنطقة التي تشهد حرباً طاحنة