عاجل

تقرأ الآن:

شكوك حول صحة نبأ وفاة الطبيب النازي إيريبرت هايم


العالم

شكوك حول صحة نبأ وفاة الطبيب النازي إيريبرت هايم

إريبيرت هايم “طبيب الموت” لم يمت بعد على ما يبدو. مركز “سيمون فيزينتال” المتخصص في مطاردة النازيين من مرتكبي الجرائم ضد اليهود، شكك بقوة في خبر وفاة الطبيب النمساوي في مصر حسب ما أعلنته قناة تلفزيونية ألمانية. القناة أكدت حصولها على شهادة وفاة هاييم عام اثنين و تسعين تحت اسم طارق فريد حسين، الهوية التي عاش متخفيا وراءها ثلاثين عاما في أحد فنادق القاهرة.

المصريون الذين عرفوا إيربيرت هاييم أكدوا للقناة الألمانية أنه توفي بعد إصابته بالسرطان، و تم دفنه في مقبرة جماعية غير بعيد من العاصمة المصرية. الخبر لم يقنع مركز فيزينتال“ليس هناك قبر، ليس هناك رفات. إذا لا يمكننا القيام بتحليل الحمض النووي. علينا أيضا ألا ننسى أن لأسرته مصلحة كبيرة في إعلان وفاته”.

مركز فيزينتال لم ينف في المقابل، أن يكون إريبيرت هايم قد عاش في مصر التي فر إليها بعد اختفائه في غرب ألمانيا عام اثنين و ستين، على إثر اتهامه بإجراء تجاربه الطبية على اليهود المعتقلين في المعسكرات النازية ما أسفر عن قتل و تعذيب غالبيتهم لاسيما في معتقل “ موتهاوزن” شمال النمسا.

قبل مصر، جرى الحديث عن تواجد الطبيب النمساوي في أسبانيا ثم أمريكا اللاتينية، قبل أن تتحدث بعض المصادر عن احتمال مقتله على يد كوموندو يهودي في أمريكا الشمالية عام اثنين و ثمانين.