عاجل

الفارك يطلقون آخر الرهائن السياسيين

تقرأ الآن:

الفارك يطلقون آخر الرهائن السياسيين

حجم النص Aa Aa

سيخيفريدو لوبيز، آخر شخصية سياسية كانت تحتجزها القوات الثورية الكولومبية، أصبح حرا طليقا.
النائب السابق هو سادس رهينة تفرج عنها قوات الفارك منذ الأحد المنصرم، بعد أن تعهدت نهاية العام الماضي، بإطلاق سراحهم دون مقابل.

محاطا بأفراد عائلته، في ساحة بمدينة كالي، دعا النائب السابق إلى الحوار الوطني، واستكمال صفقة مبادلة عسكريا كولومبيا، بمعتقلين من مقاتلي الفارك في سجون بوغوطا، وقال متوجها إلى الرئيس الكولومبي:(علينا أن نقول، سيدي الرئيس، بأننا نحتاج إلى مبادلة الرهائن الآن، لا أن نضع العراقيل في وجه ذلك، لقد تألمنا وعانينا بما يكفي) الألم يعرفه جيدا، بعد مقتل أحد عشر من زملائه النواب، الذين احتجزوا معه عام 2002، على يد الفارك. يقول لوبيز: (أعترف أنني لا أستطيع أن أغفر لهم، ما فعلوه برفاقي)

قوات الفارك قتلت النواب المحتجزين عام 2007، بعد الاشتباه في هجوم قد يشنه عليها الجيش الكولومبي، فيما نجا لوبيز وحده من الموت، لأنه كان مريضا، ونقل إلى مكان آخر.