عاجل

رحلة عذاب عائلة إلوانا إنغلارو، الشابة الإيطالية التي دخلت في غيبوبة منذ سبعة عشر عاما ولم تستفق منها في مرحلتها الأخيرة.
فبعد نقل إلوانا إلى مشفى وافق على تطبيق الموت الرحيم على حالتها، بدأ اليوم تخفيض نسبة التغذية عبر الأنابيب التي تعطى للشابة، والتي تبقيها على قيد الحياة سريريا. عملية قد تستغرق من خمسة عشر إلى عشرين يوما حتى تعلن وفاتها رسميا.

وبينما بدأت عملية الموت الرحيم لإلوانا، كان نوع من البلبلة ساد الأجواء في البلاد، بعد تبني مجلس الوزراء مرسوما عاجلا يقضي بمنع تنفيذ وقف التغذية عن الشابة، وانتظار قرار من رئيس البلاد جيورجيو نابوليتانو بالموافقة او عدمها على المرسوم الوزاري.

إلا ان نابوليتانو لم ينتظر الكثير قبل الرد على حكومة سيلفيو برلوسكوني برفض توقيع المرسوم، ما يعني المضي بتنفيذ الموت الرحيم على حالة إلوانا.

قضية إلوانا تثير الجدل في إيطاليا منذ أعوام.. عائلتها التي طالبت على مدى عشر سنوات بالسماح لها بقطع التغذية عنها، نالت موافقة قضائية على ذلك، وهي اليوم تنفّذ ما ينهي عذابها الطويل رغم معارضة الحكومة اليمينية والكنيسة الإيطالية والفاتيكان.