عاجل

تحقيقات مستمرة ومعمقة لمعرفة سبب موجة الحرائق المدمرة التي اجتاحت جنوب شرق أستراليا وتحديداً في مقاطعة فيكتوريا التي شطبت عن الخارطة كوصف تشبيهي لحجم الكارثة حسبما أفاد السكان

ولاتزال الحرائق مستعرة في بعض المناطق حيث يكافح عشرات الآلاف من رجال الإطفاء وقوات الجيش للسيطرة على الموقف

واجتاحت الحرائق حتى الآن ثلاثة آلاف كيلو متر مربع من مساحة المنطقة فيما قضى معظم الضحايا في منطقة ملبورن ثاني مدن أستراليا وعاصمة مقاطعة فيكتوريا

وأتى الحريق على قرى صغيرة برمتها في حين هاجمت ألسنة النيران الضحايا داخل منازلهم وسياراتهم

أحد الناجين من الحرائق ، يعبر عن حزنه العميق ، بقوله:

“ لقد محي تاريخنا بأكمله ، وهذا محزن ، لم يبق شيء ، المدينة التهمت بالكامل ، لقد مات جميع أصدقائي ، وأطفالهم ماتوا ، لقد لعبت الغولف مع طفل في الثانية عشرة من عمره السبت الماضي ، وهو لم يعد موجوداً بعد الآن ، إنه دمار هائل”

رجل آخر يصف كيف تمكن من النجاة بنفسه ، بقوله:

“ لقد توقفت في مياه السد ، وملابسنا مرفوعة حتى الأعناق، للحماية ، وكانت الحرارة تصل إلى مستوى مرتفع تضغط على الرأس ، لكننا كنا تحت خطر التجمد لبقائنا في المياه ، لقد كنا نشعر بالبرد الشديد في مياه السد ، كتلة النار كانت في جميع أنحاء الوادي ، ولا بد أن تبقي الرأس منخفضاً للحفاظ على حياتك”

وقالت السلطات إن بعض الحرائق متعمدة ، متعهدة بملاحقة المرتكبين وتقديمهم للعدالة بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية