عاجل

جثة إيلوانا إنغلارو ستخضع اليوم للتشريح.
الشابة الإيطالية التي رحلت أمس، بعد أن ربحت عائلتها معركة قضائية مثيرة للجدل حول الموت الرحيم، مازالت تفرق الطبقة السياسة والرأي العام.

التشريح سيثبت سبب وفاتها السريعة، التي فاجأت الجميع، ثلاثة أيام فقط بعد أن قطعت عنها التغذية، بترخيص من القضاء. في وقت كان يعتقد فيه الأطباء، إلى حدود أمس، أن احتضارها سيستمر حوالى عشرة أيام أخرى.

محامي العائلة، صرح بأن التشريح ستصاحبه اختبارات حول احتمال تسميم إيلوانا، من أجل وضع حد للشائعات التي يروجها البعض في هذا الاتجاه، كما قال، وتوضيح حقيقة ما قام به الفريق الطبي في مستشفى مدينة أوديني.

إذا كان القانون في إيطاليا يجرم مع ما يعرف بالموت الرحيم النشيط، أي (المساعدة على الانتحار)، فإنه يتسامح مع بعض حالات الموت الرحيم، والأطباء ما انفكوا يطالبون بتبني إطار قانوني ينظم هذه القضية التي تفرق المجتمع الإيطالي، الغارق في التقاليد الكاثوليكية.
بالنسبة للفاتيكان، المسألة محسومة في الكتاب المقدس، كما يؤكد وزير الصحة في الفاتيكان: (نقول بأن يقتل ينتهك الوصية الخامسة، من وصايا الكتاب المقدس)

الفاتيكان وحكومة سيلفيو بيرلوسكوني، فشلوا في إيقاف موت إيلوانا، لكنهم سيعملون بلاشك، بكل الوسائل كي لا تتكرر مثل هذه الحكاية.