عاجل

إلوانا إنغلارو أسلمت الروح خلال الليل بعد غيبوبة دامت سبعة عشر عاما، تاركة وراءها سجالا شعبيا و سياسيا حول طريقة الوفاة :الموت الرحيم.

أمام المستشفى الذي فارقت فيه الشابة الإيطالية الحياة بمدينة أوديني في شمال إيطاليا، العشرات من مؤيدي و معارضي الموت الرحيم تظاهروا منذ إعلان خبر الوفاة. “لقد اغتلتموها” صرخ المعارضون في وجه المؤيدين الذين رفعوا من جهتهم يافطات تهنئة لوالد إلوانا الذي خاض معركة لمدة عشرة سنوات للمطالبة بفصل أجهزة التغذية عن ابنته و تسريع وفاتها.

رحيل إلوانا بسرعة أي بعد أربعة أيام فقط من وقف التغذية، أثار شكوك المعارضين
الذين طالبوا بتشريح الجثة. فالوفاة جاءت عشية تصويت البرلمان على مشروع قانون كان من المنتظر أن يطالب باستئناف إطعام الشابة.

.