عاجل

البابا بندكتوس السادس عشر يستقبل في الفاتيكان وفدا عن منظمة يهودية أمريكية برئاسة الحاخام “آرثر شنيير”.

البابا و على خطى سابقه “جون بول الثاني” يقدم الإعتذار لليهود على خلفية رفع الحرمان الكنسي عن أسقف أنكر على اليهود تواجد المحرقة.
الحاخام آرثر يعد هو بنفسه من بين الناجين من المحرقة.

بنيديكتوس السادس عشر يتدخل في هذه المناسبة قائلا “أي إنكار أو تقليل من أهمية هذه الجريمة البشعة أمر لا يطاق و يجب أن نحذر الجميع من النسيان أو إنكار أو إختزال الحقائق.”
البابا الذي يستعد لزيارة إسرائيل في مايو أيار القادم أعلن أنه لم يكن على علم بإنكار الأسقف للمحرقةعندما رفع عنه الحرمان الكنسي و عن ثلاثة أساقفة الشهر الماضي.

“ريتشارد ويليامسون “الأسقف البريطاني الذي يعيش في الارجنتين أنكر وجود غرف الغاز في معتقلات النازية و أعلن أن عدد الضحايا اليهود لم يتجاوز الثلاث مائة ألف.

الفاتيكان حذر الأسقف من إقالته إن لم يتراجع عن تصريحاته ويليامسون الذي صرح أنه يستند إلى أدلة تاريخيةرفض من قبل العدول عن تصريحاته التي أثارت غضبا كبيرا لدى اليهود.