عاجل

انقسامات طفت على السطح مع بدء الحملة الانتخابية لاختيار رئيس جديدة للجزيرة الإيطالية سردينيا

حيث دافع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني عن مرشحه في حين هاجم مرشح المعارضة ريناتو سورو متهماً إياه بالفاشل

وأصبحت الأوضاع السياسية على هذه الجزيرة لا تطاق. بعد تحولها الى مسرح للشجار المتواصل داخل الائتلاف اليساري وكانت الحلقة الأخيرة منه استقالة ريناتو سورو بصورة مضحكة. كما أنه في عهد سورو، وصلت جزيرة سردينيا الى أرقام قياسية من حيث الأسر التي تعيش تحت خط الفقر

مع ذلك، تمضي القوى اليسارية قدماً في حماية سورو كما تواصل الصحف اليسارية الإشادة بأفعاله.