عاجل

تقرأ الآن:

هل ستساهم الأزمة الاقتصادية في تخفيض نسبة المواليد في ألمانيا؟


العالم

هل ستساهم الأزمة الاقتصادية في تخفيض نسبة المواليد في ألمانيا؟

الوضع الاقتصادي الراهن قد يساهم في زعزعة النمو الديمغرافي حسب التقرير الذي قدمته وزارة الأسرة في ألمانيا. هذه المسالة تشغل بال الحكومة

إذا كانت الإحصائيات تشير إلى إرتفاع نسبة المواليد سنة ألفين و ثمانية مقارنة مع السنة التي سبقتها، فهذا يفسّر أنّ وتيرة النمو تبقى بطيئة مقارنة مع سنة ألفين و سبعة.

وزيرة الشؤون العائلية أرسولا فون در لاين أشارت إلى أنّ النمو الاقتصادي يرتبط إرتباطا وثيقاً بإرتفاع نسبة المواليد، فسياسة الأسرة ليست أساسية عندما يكون الاقتصاد في حالة جيدة ، لكنها ضرورية في سبيل تحقيق النمو والازدهار. بوضوح الطريقة التي تمكننا من تخطّي الازمة ترتبط بميدان السياسة العائلية.

هذا الأمر يفسر المساعدات العائلية الهامة التي خصصتها حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للعائلات في البلاد.

ألمانيا تعيش حاليا أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية. يضاف إلى ذلك انخفاض في معدل المواليد و هو الأمر الذي قد يؤثر على نظام المساهمات الخاصة بمعاشات التقاعد والنظام الصحي.