عاجل

الرئيس الأميركي باراك اوباما وقع أمس على خطة إنعاش اقتصادي عملاقة بقيمة سبعمائة و سبعة و ثمانين مليار دولار. الخطة تمثل حسب الرئيس الأميركي بداية نهاية الأزمة الاقتصادية العميقة التي تجتازها الولايات المتحدة.

وبهذا يصبح البرنامج الذي استغرق التوصل إليه أسابيع من المفاوضات الشاقة ساري المفعول. هذه الخطة تعدّ أكبر برنامج إنفاق في تاريخ الولايات المتحدة و تهدف إلى مساعدة البلاد في التغلب على الركود الاقتصادي الذي استمر نحو عام والذي يعد الأسوأ منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين.

أوباما أكد أنّ هذا الإتجاه سيضع الأميركيين في دائرة العمل و سيطلب منهم القيام بما هو ضروري في القطاعات التي تمّ إهمالها لفترات طويلة. ما سيعمل على إعتماد أسس تغيير حقيقي و دائم للأجيال القادمة.

حزمة الإنقاذ هذه التي يشمل ثلثيها مشروعات تتعلق بالإنفاق والثلث الأخير خفضا للضرائب ستعمل على الحفاظ على أكثر من خمسة مليون وظيفة أو خلق هذا العدد بحلول نهاية عام ألفين و عشرة.

أوباما تعهّد بإنفاق ما لا يقلّ عن خمسين مليار دولار يتمّ إقتطاعها من سبعمائة مليار دولار لمساعدة الأميركيين على إعادة تمويل عمليات تغطية الرهن العقاري و وقف تراجع أسعار العقارات.

خطة أوباما ستسمح بوضع الاقتصاد الأميركي على أسس أكثر متانة و ستفتح الطريق أمام النمو و الازدهار الطويلي الأمد.