عاجل

عاجل

فرانكو فراتيني : " رومانيا دولة أوروبية وسجونها سجون أوروبية "

تقرأ الآن:

فرانكو فراتيني : " رومانيا دولة أوروبية وسجونها سجون أوروبية "

حجم النص Aa Aa

 فرانكو فراتيني أصبح وزيرا للخارجية  بعد عودة سيلفيو بيرلسكوني إلى السلطة رئيسا للوزراء  في نيسان/أبريل 2008  حيث ترك وظيفته كمفوض الاتحاد الأوروبي للعدالة و المساواة و استلم ملفات هامة تتعلق بتطبيق استراتيجية  حديثة  بشأن أفغانستان و أخرى تضمن نجاح الرئاسة الإيطالية الدورية  لدول  مجموعة الثماني فضلا عن محاولات أميركا و الدول الغربية إشراك إيران في المفاوضات  المستقبلية .
على الصعيد الأوروبي, عمل  فراتيني على ربط عرى الشراكة بين إيطاليا و رومانيا .  بوخاريست أعربت عن قلقها  بشأن تخوف إيطاليا  من المهاجرين حيث تريد إيطاليا ان تستعيد رومانيا مواطنيها من المهاجرين الذين ارتكبوا جرائم على الأراضي الإيطالية .
  – يورونيوز: معالي الوزير, مرحبا بكم  على يورونيوز . الأزمة الاقتصادية تعد خطرا داهما لأوروبا و بشكل خاص لوسط  القارة و شرقها .إيطاليا التي تشغل الرئاسة الدورية لمجموعة الثماني  و عضو في الاتحاد الأوروبي . كيف يمكن إيجاد حل لمشاكل دول أوروبا الشرقية ؟
 - فرانكو فراتيني:
وزراء المالية لدول مجموعة الثماني أكدوا أثناء  مؤتمر عقد قبل أسابيع في روما  على وضع قواعد شاملة تخص الأوربييين و غير الأوروبيين  . و كل تدخل طارىء ينبغي أن يعتمد تلك القواعد مثلا : مخطط الإنقاذ في قطاع المصارف .هذا هو القرار الأهم الذي يجب أن تتمخض عن قمة دول العشرين الاقتصادية في لندن مطلع نيسان/أبريل 
 - يورونيوز:  
ما هي الحلول الناجعة  بشأن مشكلة  حركة رؤوس الأموال التي مصدرها دول أوروبا الشرقية و الوسطى ؟ الدول الشيوعية السابقة هي أيضا مهددة بخطر النزعة الحمائية .
 
- فرانكو فراتيني:
فراتيني: هذا صحيح .التمسك بالنزعة الحمائية خطأ, فهو ليس الحل لمجابهة الأزمة  لوحدها .
 يقال : إن أوروبا مستعدة لأن تضمن استثمارا في الوقت الذي تكون فيه دولة بكامل مؤسساتها غير قادرة على الإيفاء بذلك بناء على ما يسمى يوروبن.. و هو ودائع الخزينة الأوروبية . – يورونيوز: دعنا نكن واقعيين , هل يوجد ما يكفي من المال الذي تحتاجه تلك الدول ؟
- فرانكو فراتيني :
بفضل التدابير الأوروبية أعتقد أن تلك البلدان لن تشهر إفلاسها .لسنا في  وضع يسمح لنا بتقديم الأموال لكن بوسعنا تقديم الضمانات  و هذه الضمانات تعني الثقة
  – يورونيوز: كانت هناك خلافات و توترات بين روما و بوخاريست . ما الواجب عمله للبلدين من أجل كسر أسباب فقدان الثقة ؟
- فرانكو فراتيني :
في إيطاليا يعيش ما يقارب من مليون روماني   , 3000 منهم يقبعون في السجون الإيطالية .نعتقد أنه بات ضروريا أن يقضي هؤلاء السجناء بقية العقوبة في رومانيا .لأن رومانيا ببساطة  بلد أوروبي و سجونها سجون أوروبية . و يوجد فضلا عن ذلك بعض الرومانيين ممن ارتكبوا أعمالا إجرامية فظيعة مثل الاغتصاب و القتل و السطو و السرقة ..هؤلاء ينبغي إحالتهم إلى القضاء الإيطالي . على كل حال يوجد 950.000 روماني يعيشون في إيطاليا و يحترمون قوانين البلد فهؤلاء مرحب بهم . و نريدهم أن يظلوا في بلدنا . – يورونيوز: حسب القانون الدولي و الأوروبي, هل من الممكن أن نجبر مواطنا رومانيا على أن يقضي فترة العقوبة  في رومانيا إذا ما ارتكب جريمة في إيطاليا ؟
- فرانكو فراتيني : بطبيعة الحال – يورونيوز: هل يعطي القانون الأوروبي للمحكوم عليه حق اختياربلد السجن ؟
- فرانكو فراتيني:  
قطعا لا . في العام  2006 حينما كنت مفوضا أوروبيا لشؤون العدالة و المساواة  قدمت توصيات تم اعتمادها و ستدخل حيز التنفيذ في 2010 . و تنص على أن يقضي المحكوم عليه فترة السجن في بلده الأصلي حيث  عائلته  فضلا عن أنه يكون في بلده . مهما يكن من أمر, كان ذلك القرار أوروبيا ..و سيتوجب على رومانيا قبول المجرمين في سجونها كما هو الحال في أي بلد من الاتحاد الأوروبي . رومانيا  مطالبة  - من خلال اتفاق ثنائي - بقبول القرار الأوروبي في أقرب وقت ممكن.
  – يورونيوز: لنتحدث عن أفغانستان ؟ ما ذا اقترحتم لأميركا ؟
- فرانكو فراتيني :
 
إيطاليا هي القوة الثالثة في حلف الناتو في أفغانستان. نحن مستعدون لقبول الالتزامات الخاصة بقواتنا العسكرية هناك . و يقضي الأمر أن لا تكون قواتنا منتشرة و متنقلة بين ناحية و أخرى . سوف نتدخل في المجال السياسي أيضا ذلك أن البعد السياسي المتعلق بالشأن الباكستاني و الأفغاني هو مهم جدا على الأمدين المتوسط و الطويل مقارنة بالالتزام العسكري . الأمر يعد أيضا ضروريا لإدارة أوباما و سيعالج المؤتمر الدولي الذي سيعقد في إيطاليا هذه القضية  .إيطاليا التي ترأس مجموعة الدول الثماني تطمح إلى توسيع المجال لمشاركة الدول غير المنضمة إلى دول مجموعة الثماني و التي تعد فاعلا مهما في المنطقة .
و سنعمل مع أميركا على إيجاد السبل الكفيلة بإدراج إيران شريكا فعالا . و هذا يعد في حد ذاته سابقة سياسية  ..أن تكون إيران التي لديها حدود مشتركة مع أفغانستان تمتد لمئات الكيلومترات  ..لاعبا مهما  في المنطقة .
-  يورونيوز: هل تحظون بدعم شركائكم الأوروبيين ؟ ليس هناك معالم محددة واضحة تقضي برسم السياسة الأوروبية المشتركة في مجال الدبلوماسية و الأمن في هذه المنطقة . كل شيىء يخضع للمراقبة الخاصة بكل دولة .أليس كذلك ؟
- فرانكو فراتيني :
الشركاء الأوروبيون المهمون هم أولئك الذين يشاركون في العمليات الميدانية في أفغانستان. و هم متفقون بشأن المحاور الأساسية التي يعالجها مؤتمر Trieste تحت رئاسة دول مجموعة الثماني . – يورونيوز: قبول إيران شريكا هو تحد سياسي و دبلوماسي كبير . لكن إيران لا تزال مصرة على مواصلة برنامجها النووي .لم غير الغرب و بشكل خاص الاتحاد الأوروبي خطابه تجاه إيران ؟
 
-  فرانكو فراتيني :
لا نريد توقيعا على بياض و إنما عبر مفاوضات . و سأبحث الموضوع مع الإدارة الأميركية . و تحدثت مع نظيري الإيراني , باعتبار أن هذا التقارب  الذي تطمح إليه دولة ترأس دول مجموعة الثماني هو سابقة سياسية .
  – يورونيوز:
هذا التقارب نحو إيران, يندرج في إطار تغيير أسلوب تعامل الإدارة الأميركية الجديدة مع إسرائيل ؟ و كأن الأمر, يقضي بطموحها لإرساء قواعد أكثر استقلالية  بشأن العلاقات التقليدية القوية بين أميركا و إسرائيل ؟
 - فرانكو فراتيني
أعتقد أن هذا التقارب الجديد هو في صالح أصدقائنا الإسرائيليين الذين يشعرون  أيضا بخطر التهديد النووي الإيراني.. و دورنا هو طمأنتهم .