عاجل

حذرت إدارة الشركة الألمانية لصناعة السيارات فولكسفاغن من أن أرباحها في هذا العام ستكون أقل من أرباحها العام الماضي بسبب الأزمة التي يمر بها قطاع صناعة السيارات، كما توقعت أن تتراجع مبيعات السيارات على النطاق العالمي إلى أقل من خمسين مليونا، مقارنة بخمسة وخمسين مليونا بيعت العام الماضي.

ورغم هذا التقرير المتشائم إلا أن المدير العام لفولكسفاغن مارتن فينتركورن بدا متفائلا:
“لقد وفينا بوعدنا في ألفين وثمانية. في ما يخص المبيعات والأرباح، حطمنا أرقاما قياسية. لقد حافظنا وما زلنا محافظين على توازننا في طريق منحدرة. والآن نحن نتجه إلى مرحلة ما بعد الأزمة”.

وكان عدد سيارات فولكسفاغن المباعة في ألفين وسبعة ستة ملايين ومئتي ألف، ثم ارتفع عددها بمئة ألف العام الماضي، بينما هوت مبيعاتها خلال الشهرين الماضيين بنسبة خمسة عشر بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم.

يذكر أن شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات الرياضية الفخمة والتي تمتلك قرابة واحد وخمسين بالمئة من الأسهم في فولكسفاغن، لم تخف نيتها الاستحواذ على خمسة وسبعين بالمئة من أسهم فولكسفاغن قبل نهاية هذه السنة، إذا سمحت الظروف الاقتصادية.