عاجل

لا لقانون تحرير الإجهاض. هذا ما خرج يقوله عشرات الآلاف من الإسبانيين في مسيرة ضخمة في قلب العاصمة مدريد. المنظمون يتحدثون عن نصف مليون متظاهر فيما مصادر صحفية حدّت العدد في حوالي مائة ألف شخص.

وأثار الاحتجاجَ مشروعُ قرار لحكومة لويس رودريغيز ثاباتيرو للسماح بالإجهاض في إسبانيا ولو بدون سبب طارئ. الحركات الدينية واليمين المحافظ يعارضان بشدة مشروع القانون.

وقال أحد المتظاهرين بأنه كان دائما ضد الإجهاض. وبأنه يؤمن بأن الحياة تبدأ منذ تكوين العلقة. وأضافت محتجّة أخرى بانه إذا لم تُعطى أهمية لقتل الأم لجنينها فكيف ستُعطى أهمية لقتل الناس فيما بينهم.

الإجهاض في إسبانيا اليوم مسموحٌ به في حالات محددة كالاغتصاب أو تشوّه الجنين أو خطر على سلامة الأم بما فيها السلامة النفسية . العامل الأخير يعتبر المبرر الأول للإجهاض في إسبانيا. وتريد الحكومة الاشتراكية أن تحذو حذو بعض من جاراتها الأوروبية والسماح بالإجهاض خلال مدة محددة من فترة الحمل.