عاجل

عاجل

الرئيس التركي ليورونيوز: سنحارب حزب العمال حتى تصفيته

تقرأ الآن:

الرئيس التركي ليورونيوز: سنحارب حزب العمال حتى تصفيته

حجم النص Aa Aa

عبد الله جول رئيس الجمهورية التركية و هو من السياسيين اللامعين من ذوي التوجه الإسلامي . شغل الرئيس عبد الله جول وزيرا للخارجية من قبل و منصبه رئيسا للدولة لم يمنعه أبدا من أن يولي اهتماما كبيرا بالسياسة الدولية و بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن مصالح بلده إن في أوروبا أو في الشرق الأوسط .
يورونيوز :
 
السيد عبد الله جول , رئيس الجمهورية  التركية , مرحبا بكم على يورونيوز .نشكركم أن منحتم لنا هذه الفرصة لمحاورتكم . الدور التركي المتنامي داخل الناتو من شأنه أن يساعد تركيا على أن تلعب دورا مهما حتى و إن تعلق الأمر بقرارات قد يعتمدها الحلف الأطلسي . ما رأيكم ؟
 
عبد الله جول:
 
أريد ان أقول: الناتو منظمة تحافظ على الأمن, مهمة و كانت تركيا عضوا منذ البداية , منذ 1950 . لكن في ظل هذا العالم المتطور , أخذت القضايا الأمنية أبعادا متقدمة جديدة. كانت القضايا الأمنية تخص من قبل أميركا فقط  أما اليوم فصار الأمن الشغل الشاغل لعديد المنظمات . أصبح الإرهاب , قضية مركزية في العالم .و في ضوء هذه الظروف, الناتو انشغل بمهمات جديدة و صار يعتبر مؤسسة تلعب دورا محوريا بشأن محاربة الإرهاب .

يورونيوز:
هناك أمر جديد يتعلق بالمسألة الكردية و بخاصة عندما يتعلق الأمر بشمال  العراق . ما الذي ستقدمه تركيا في هذا الصدد ؟

عبد الله جول:
حتى نقضي على المنظمات الإرهابية , من الأهمية بمكان تطبيق برنامج و مخططات معقدة و متعددة و ذلك ماقامت به تركيا . أحيانا نقوم بذلك علنا و أحيانا نتكتم على الأمر. أما الذين يرفضون ترك السلاح و أرادوا النضال حتى آخر رمق, فإنه يستلزم علينا أن نرد عسكريا و نحارب هؤلاء الأشخاص إلى حد تصفيتهم .
لكن يوجد أيضا الكثير من الأشخاص  ارتكبوا أخطاء و مارسوا الإرهاب دون علم مسبق , هؤلاء ينبغي التصدي لهم دون أدنى شك . حتى الوقت الحاضر, حكومة الأكراد الإقليمية في شمال العراق ترفض القيام بالواجب لكن أنا  مسرور اليوم أن أقول لكم إن لقاءاتنا المشتركة خلال الأشهر الماضية استطاعت أن توقر في أذهانهم أن المنظمة الإرهابية تضر أيضا بمصالحهم هم .
 
يورونيوز :
 
أنتم مقربون من إسرائيل التي تعتبر حماس منظمة إرهابية . هل تعتبرون منظمة إرهابية حزب العمال الكردستاني ؟ لأن علاقتكم بحماس هي مختلفة نوعا ما ؟

عبد الله جول:
 
 حزب العمال الكردستاني, حماس و القضية الفلسطينية..  قضاياهم غير مرتبطة ببعضها . توجد منظمات  تقوم بتفجيرات و عمليات انتحارية , و حوادث إرهابية يقوم  بها الفلسطينيون فنحن لا نوافق عليها و يجب علي أن أقول لكم ذلك .
لكن إحدى تلك المنظمات تحارب من أجل الدفاع عن أرضها  و بلدها  و تريد إقامة دولة لها. أما التنظيم الآخر, فيمارس الإرهاب من الخارج,  ضد تركيا . ليس هناك تمييز بين الأتراك و الأكراد في تركيا . الهوية الإثنية مهمة كثيرا في بلدنا, تركيا .

يورونيوز :
 
نعم, لكن السؤال لم يكن يهدف إلى إماطة اللثام عن القيم الاخلاقية لحزب العمال او حماس , السؤال كان فقط : هل  إن تركيا التي لا ترتبط بعلاقات وثيقة مع حزب العمال و التي تعتبره مجموعة إرهابية و إسرائيل من جانبها لها الرؤية نفسها مع حماس , و تعتبرها حركة إرهابية , لا أريد وضعهما في نفس الكفة لكن هي حركات تدافع من أجل أراضيها ؟
 
عبد الله جول:

فلسطين دولة تحت الاحتلال و هي تحارب من أجل الخروج من طائلة الاحتلال بحسب الأمم المتحدة .

يورونيوز :
عفوا, لا, لأنه ربما

عبد الله جول:
 
لحظة أرجوك, ينبغي علي أن أشرح أمرا , لأن الموضوع مهم . لذلك عندما قامت حماس بنشاطات إرهابية كنا قمنا بإدانة  ما قامت به . لكن لا تنسى ما قامت به إسرائيل في غزة , فهي قتلت ما يقارب من 1800 شخص فتلك أشياء لا يمكن أن نقبلها بتاتا .
لذلك فعندما تقيمون رابطا بين حزب العمال و بين حماس , فترتكبون بذلك خطأ فادحا .

يورونيوز :
 
في ما يتعلق بالمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي . إلى أين توصلتم ؟
 
عبد الله جول:
 
 في الوقت الحالي مسار المفاوضات لايزال مستمرا لكن من حين لآخر تظهر بعض المشكلات من قبيل ما يرتبط بالسياسة الداخلية التي تسبب لنا مشاكل نحن في غنى عنها , علي أن اعترف بذلك .

يورونيوز :
ما المقصود ببعض المشكلات ؟
 
عبد الله جول:
 
نعم, مشكلة قبرص مثلا , للأسف القضية القبرصية تعد موضوعا حساسا كما لا يخفى عليكم. من حين لآخر,  يثير الموضوع كثيرا من المشاكل السياسية و يتسبب الأمر في تضارب مصالح تتنافى حتى و ما يطمح إليه الأوروبيون .
 
يورونيوز :

الدولة العضو هي قبرص , لكن تركيا لا تعترف بها . القبارصة يريدون نقل سفنهم إلى  ميناءات تركية لكن لا يرخص لهم.. ذلك مشكل تجاري آخر بالنسبة لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي كما هو حال قبرص , أليس كذلك ؟
 
عبد الله جول:
 علي أن أقول شيئا .في ما يتعلق بالقبارصة اليونانيين لا تفرض عليهم تأشيرة دخول إلى البلد و هذا ما يجهله الكثيرون . لكن لا أحد بإمكانه أن يتجاهل هكذا مشكلة : يوجد مشكل في قبرص , ثمة جزآن  , قبرص يونانية و أخرى تركية . لماذا اقترحت الأمم المتحدة اتفاق سلام ؟ لماذا قام الاتحاد الأوروبي بدعم مقترح الأمم المتحدة ؟ لماذا عرضت خطة السلام للاستفتاء في 2004 في كلا القسمين  ؟ أثناء إجراء الاستفتاء , قبل الأتراك بمسار السلام على حين رفضه القبارصة اليونانيون ؟

يورونيوز :

ألا تعتقدون أنه من أجل تسهيل القبول, من جانب القبارصة اليونانيين لخطة السلام التي اقترحها كوفي  أنان , و التي دعمها الاتحاد الأوروبي, من الممكن أن تبين تركيا عن بوادر كأن تقوم بسحب الجنود الأتراك المنتشرين في قبرص , فعددهم يقارب 40.000 جندي و من ثم يتم تخفيض موجة الهجرة من أناتولي نحو قبرص .
 
عبد الله جول:
سأقول لكم على جناح السرعة , أنه لا توجد هجرة من أناتولي باتجاه قبرص , لو كان قبل المخطط أثناء الاستفتاء الذي أجري في 2004 .و لو أن القبارصة اليونانيين لم يضربوا عرض الحائط بذلك المخطط , لكان انسحب  الجنود الأتراك المرابطون اليوم في الجزيرة. الكل يعرف هذا الأمر بما فيه الاتحاد الأوروبي . نحن لسنا ضد  الحلول الناجعة