عاجل

قدم هارتموت ميدورن المدير التنفيذي لشركة السكة الحديدية الألمانية دويتشه بان استقالته يوم الإثنين.

قال هارتموت ميدورن مخاطبا الصحافيين: “قدمت استقالتي لرئيس لجنة المراقبة. سأتحدث معه عن التفاصيل خلال الأيام المقبلة. وأعتقد أن رئيس لجنة المراقبة سيعين خلفا لي قبل عطلة الصيف”. وتأتي استقالة ميدورن الذي عمل في شركة دويتشه بان طيلة العشر سنوات السابقة بعد اتهامه بالتجسس على الرسائل الإلكترونية لموظفي الشركة. الحكومة الألمانية، مالكة الدويتشه بان قبلت استقالة ميدورن وقالت على لسان المستشارة أنغيلا ميركل إنها ستبحث عن بديل له: “لقد جعل ميدورن الشركة ناجحة ماليا، وحولها إلى شركة محترمة ومعروفة في العالم بأسره”. دويتشه بان اعترفت بالتجسس على موظفيها خلال عامي ألفين واثنين وألفين وثلاثة، ولكنها عللت ذلك بالتحقيق في قضية فساد ورشاوى. وأشارت تقارير صحافية ألمانية إلى أن توماس إندرس رئيس شركة الطيران إيرباص سيخلف ميدورن، ولكن الحكومة الألمانية نفت تلك التقارير. يذكر أن دويتشه بان حققت أرباحا كبيرة وضاعفت رأسمالها منذ تعيين ميدورن مديرا تنفيذيا لها عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين.
المزيد عن: