عاجل

عاجل

بعد النتيجة حزب العدالة و التنمية التركي أمام تحديات جديدة

تقرأ الآن:

بعد النتيجة حزب العدالة و التنمية التركي أمام تحديات جديدة

حجم النص Aa Aa

الإنتخابات المحلية في تركيا ، رجب طيب أردوغان يعلن عدم رضاه عن النتائج رغم إنتصار حزبه في هذا الموعد الإنتخابي.

حزب العدالة و التنمية الحاكم تحصل على المرتبة الأولى بما يزيد عن 39في المائة و هو ما يعتبر تراجعا بالمقارنة مع الإنتخابات التشريعية في 2007.

أردوغان الذي اعتبر أن النسبة لم تكن كافية وعد بإعادة النظر في النتيجة التي تتعلق حسبه بفقدان الثقة في حزبه

النتيجة فتحت الباب أمام موجة من الإنتقادات أسالت الكثير من الحبر .
أحد الصحفيين “مورات ييتكن “يعلق قائلا:

“الناخبون الأتراك وجهوا رسالة واضحة إلى حزب العدالة و التنمية الذي يجب أن يراجع سياسته الإقتصادية بالخصوص لأنه و طيلة الحملة الإتخابية أردوغان أهمل الأزمة الإقتصادية العالمية التي كانت في رأيه بعيدة عن تركيا”

ردود الفعل على النتيجة الإنتخابية عبّر عنها الشارع أيضا كهذه المواطنة التي تراها بمثابة إيقاظ للشباب و تعتبر أن أردوغان قد أفلح في بعض القضايا و أخفق في أخرى مما أثار انطباعات قاسية و تأمل في مستقبل أفضل.”

رئيس الوزراء التركي و بعد النتيجة المخيبة، قد يشرع و حسب الملاحظين في تعديل وزاري خصوصا و أن البلاد تعترضها موجة من الإصلاحات لا بد من التعجيل بها للإنظمام إلى الإتحاد الأوروبي.