عاجل

مصالح الأمن الألمانية طرقت باب النازيين الجدد، فجرا شنت فرق الشرطة في أربعة أقاليم المانية مداهمات ضد منازل قياديي منظمة “الشبيبة الوفية للوطن” ذات التوجه النازي التي تقرر تفكيكيها بعد تحقيق مطول.

هدف المنظمة تكوين نخبة نازية ما يفسر استهدافها للفئات الشابة في المجتمع لاسيما الأطفال الذين يتلقون من خلال أنشطة ترفيهية، تعاليم حول الحفاظ على نقاء الدم و معاداة الأجانب و اليهود باعتبارهم خطرا على الأمة الألمانية.

وزير الداخلية الألماني أكد أن السلطات “نؤكد من خلال هذه الحملة عزمها على مكافحة النازيين الجدد و تيارات اليمين المتشدد و المعادين للأجانب. إنها منظمات تحاول استقطاب الشباب للفكر النازي بوسائل و أنشطة غير سياسية.سنقضي على كل هذا بقوة القانون”.

الخلفيات الأيديولوجية للمنظمة افتضحت بعد نشر الصحافة على الخصوص لصور التقطت عام ألفين و ستة داخل أحد المخيمات الصيفية للاطفال حيث رسم الصليب المعقوف النازي على الخيم و الجدران. و في صيف العام الماضي داهمت الشرطة مخيما مماثلا في شمال شرق البلاد.

على خلفية المد النازي الجديد في ألمانيا، تتوقع السلطات قيام المنظمة مجددا تحت اسم جديد، كما سبق و أن قامت على أنقاض “شبيبية الفايكينغ” المفككة عام أربعة و تسعين.