عاجل

مواجهة الأزمة الإقتصادية العالمية… العنوان العريض لقمة العشرين المنعقدة اليوم في لندن. عنوان ينطوي فيه مجموع من القضايا العديدة والتي يرى مراقبون أن نقاط الخلاف بين قادة الدول الكبرى حولها أكثر من نقاط الاتفاق.

وعشية انعقاد لقاء القادة أطلق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي موقفا حاسما. إما قوانين أكثر صرامة لتنظيم السوق، أو انسحاب فرنسي من القمة، ليعود ويلّطف الأجواء قائلا: “أنا قلت أنني أريد نتائج، والنتائج هي من مصلحة الجميع”.

موقف ساركوزي هذا توافق عليه ألمانيا وعدد من الدول الأوروبية، فمن الخلافات الأساسية بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة، آليات الخروج من الأزمة. فعلى سبيل المثال، تعارض أوروبا مطلب الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي بضخ المزيد من الأموال لتحفيز الإقتصاد.

الدول التي تعدّ جنات ضريبية… قضية أخرى يرغب الأوروبيون بحلها جذريا من خلال وضع لائحة سوداء بأسماء هذه الدول. وهو أمر يتفاوضون حوله مع الأميركيين الذين يعارضون الخطوة مبدئيا.