عاجل

خطة موحدة لتحفيز نمو الاقتصاد العالمي و تشديد الرقابة على النظام المالي ثم مكافحة الحمائية : أهداف القطب الأمريكي البريطاني من قمة العشرين غدا في لندن.
على خلفية الانقسامات بين دول المجموعة عشية القمة، اعتبر رئيس الحكومة البريطانية غوردون براون خلال مؤتمره الصحفي في لندن مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن هذه الخلافات مبالغ فيها لكنه توقع مفاوضات شاقة “علينا أن نجري محادثات و مفاوضات لن تكون هينة، لكنني مقتنع من خلال محادثاتي أن على العالم العمل يدا في يد، بريطانيا و الولايات المتحدة ستعملان بشكل منسق لإقناع باقي الدول بشأن سبل إخراج هذا العالم من الركود و طمأنة الناس بشأن وظائفهم و ادخارهم”.

باراك أوباما من جهته رد على الاتهامات الموجهة لبلده معتبرا أن واشنطن لا يمكنها أن تكون المحرك الوحيد للنمو” على عاتقنا مسؤولية تنسيق تحركاتنا على أرضية موحدة. إذا فعلنا ذلك أنا متأكد أننا سنحرز تقدما كبيرا. أعتقد أن الأيام القادمة ستكون زاخرة بالمحادثات و المفاوضات من أجل أهداف موحدة لتحفيز النمو و مواصلة الإصلاحات التي ستساعد على إقرار النظام المالي. هدفنا أيضا مكافحة الحمائية و دعم الأسواق الناشئة”.

الرئيس الأمريكي و رئيس الحكومة البريطانية يدركان جيدا مع ذلك أن
القطب الفرنسي الألماني سيكون صعب الإقناع.