عاجل

غداة نيل حكومته ثقة الكنيست، وخلال مراسم توليه مهامه بشكل رسمي، رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد بنيامين نتنياهو تلقّى تحذيرا من الرئيس شيمون بيريز، بأن على حكومته بذل جهد كبير للتقدّم بعملية السلام على كل الجبهات.

نتنياهو الذي يواجه ضغوطا دولية لحثه على عدم العودة بجهود السلام في الشرق الأوسط إلى الخلف، كان أكد خلال جلسة الثقة في البرلمان أمس، استعداده للتفاوض حول السلام مع الفلسطينيين، إلا أنه رفض الحديث عن دولة فلسطينية مستقلة.

حكومة نتنياهو الإئتلافية تعتبر الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، رغم مشاركة حزب العمل فيها، فتهيمن عليها أحزاب اليمين ويتولى فيها أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب اسرائيل بيتنا اليميني المتطرف، وزارة الخارجية.

حكومة يبدو مستقبلها غير واضح، في ظل معارضة قوية تقودها وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني و قلق شعبي ترجمه استطلاع للرأي أبدى فيه أربع وخمسون في المائة من الإسرائيليين عدم رضاهم عن التشكيلة الحكومية جديدة.