عاجل

فلسطيني ينهال بالفأس على إسرائيليين في الضفة الغربية

تقرأ الآن:

فلسطيني ينهال بالفأس على إسرائيليين في الضفة الغربية

حجم النص Aa Aa

قتل إسرائيلي في الثالثة عشر من العمر و أصيب آخر بجروح في عمر السايعة .

الواقعة حدثت عندما شن فلسطيني هجوما بالفأس على الطفلين قبل أن يلاذ بالفرار.

الطفل الجريح هو إبن عوفر غمليال الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة خمسة عشر عاما لضلوعه في محاولة اعتداء على مدرسة فلسطينية عام 2002.

العملية وقعت في “بات عين“إحدى المستوطنات الأكثر تطرفا في الضفة الغربية في مجمع غوش قطيف الإستيطاني جنوب بيت لحم.

و حسب وكالة فرانس بريس فإن الهجوم تبناه الجهاد الإسلامي و مجموعة عماد مغنية .
أما حركة حماس فقد بررت هذا العمل و على لسان أحد أعضائها أيمن طه قائلة“من حقنا أن ندافع عن أنفسنا و نمارس حقنا الطبيعي في المقاومة بكل الوسائل و الاساليب المتاحة”

أما الناطق الرسمي باسم الحكومة الإسرائلية .يتدخل قائلا:
“الحكومة الإسرائلية سوف لن تكون متسامحة أمام هذه الأعمال المتطرفة .نرفض أن نرى هذه التصرفات الروتينية .
المسؤولون الفلسطينيون يجب أن يردوا على ذلك قولا و عملا.”

و قد حمّل نائب من اليمين المتطرف إيهود باراك مسؤولية ما جرى بحكم أنه عمل على رفع الحواجز أمام مداخل المستوطنات .
الهجوم وقع غداة تنصيب حكومة اليمين لبنيامين نتانياهو الذي يدعوا إلى تشديد السياسة حيال الفلسطينين .
الحكومة الجديدة بدأت و في مستهل توليها السلطة بمعارضتها لحل الدولتين و عدم التزامها باتفاقية أنابوليس.

الشرطة الإسرائيلية لا زالت تواصل بحثها عن الجاني في هذه العملية التي تعد الأولى بعد الهجوم الذي استهدف شرطيين إسرائيليين في الخامس عشر من آذار مارس.