عاجل

التحركات الضخمة التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن أمس تزامنا مع قمة الدول
العشرين الكبرى، تسفر عن مقتل أحد المتظاهرين. مظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف من مناهضي العولمة، سرعان ما تحوّلت إلى صدامات دموية بين المحتجين و رجال الشرطة.

مصادر طبية تحدثت عن سقوط عشرات الجرحى كما قامت مصالح الأمن بعدّة اعتقالات في صفوف المتظاهرين في أماكن متفرقة من العاصمة البريطانية.

المتظاهرون الرافضون لسياسات الدول الكبرى التي برأيهم أدّت إلى سرقة الفقراء، طالبوا زعماء دول القمة بالاعتراف بفشلهم في حل الأزمة وتوفير فرص عمل للمواطنين. الاحتجاجات شهدت تحطيم زجاج أحد فروع رويال بنك أوف سكوتلاند،
الذي سبق و أن أنقذته الحكومة من الإفلاس في تشرين الأول-أكتوبر الماضي.

حركة الإحتجاج تناولت أيضا مشاكل البيئة، التغير المناخي والإحتباس الحراري.

و أمام السفارة الأميركية، تظاهر محتجون آخرون لشجب معاداة الإسلام، الحرب على غزة و السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

تحركات ضخمة من المتوقع أن تتجدّد اليوم، في ظل إعلان السلطات البريطانية رفع مستوى الإستنفار الأمني تخوفا من إعتداءات جديدة.