عاجل

عشرات الآلاف من اليونانيين فجروا غضبهم اليوم من السياسة الاقتصادية و الاجتماعية للحكومة في شكل إضراب عام شل الحركة في القطاعين العام و الخاص. بالعاصمة أثينا المتظاهرون ساروا وجهة البرلمان رافعين شعارات تندد بغلاء المعيشة مقابل ارتفاع البطالة و تسريح المزيد من المستخدمين. في هذا القطر العضو في الاتحاد الأوربي أربعة آلاف شخص فقدوا وظائفهم في الشهر الماضي فقط.

الشوارع اكتظت أيضا بالسيارات التي استقلها اليونانيون بعدما توقفت حركة النقل الحضري، و قد امتد الإضراب إلى المطارات حيث ألغيت مائة رحلة و تم تأخير نحو أربعين، كما توقف حركة الملاحة البحرية و النقل السككي بدورها لساعات. الإدارات الحكومية و المدارس أغلقت كذلك أبوابها.

حكومة الوزير الأول كوستاس كرامنليس كانت قد أعلنت مطلع العام عن خطة لإنقاذ الاقتصاد بقيمة تقارب ثلاثين مليون يورو، لكن التوقعات بشأن النمو مازالت متشائمة.