عاجل

ستون سنة بعد إنشائها, الحلف الأطلسي صار يصب اهتمامه حول  قضايا لم ينشغل بها من قبل و لم تكن من محض اجندته . جنوده أعلنوها حربا لكن على جبهات مختلفة , الناتو متاهب لخوض غمار حرب ضد الهجوم الإلكتروني الذي بات يشكل خطرا داهما على الأمن العالمي . هذا الأسبوع ..على يوروبينز .
 
 
نحن في العاصمة الإستونية تالين , الهدوء يعم المكان لكن قبل عامين كانت وقعت البلد في أزمة حيث صارت ضحية لأول حرب رقمية تعرضت خلالها وسائل المعلومات و الاتصال و تكنولوجيتهما الإستونية إلى الانقطاع .
من شدة هول المشكلة و تداعياتها المدمرة  كان تدخل الحلف الأطلسي أمرا لا محيد عنه .