عاجل

تقرأ الآن:

ملف استقبال معتقلي غوانتنامو يهيمن على اجتماع وزراء الداخلية


أوروبا

ملف استقبال معتقلي غوانتنامو يهيمن على اجتماع وزراء الداخلية

وزراء الداخلية في الاتحاد الأوروبي يبحثون في لسكمبورغ سبل توحيد موقف حكوماتهم في التعامل مع مسألة استقبال معتقلي غوانتنامو والذين تتجه واشنطن نحو الإفراج عنهم.

المسألة تبدو عويصة ومعقدة في ظل وجود انقسام أوروبي واضح حولها.
المفوض الأوروبي لشؤون العدل والأمن جاك باروجدد التأكيد على أن المسألة تعود لكل دولة على حدة : “ مسؤولية استقبال أو عدم استقبال معتقل سابق في غوانتنامو تقع على عاتق كل دولة عضو التي هي حرة في أن تقول نعم أو لا”.

الجهاز التنفيذي الأوروبي كان أعلن سابقا استلامه ردودا أمريكية على الأسئلة التي وجهها لواشنطن بشأن امكانية استقبال هؤلاء النزلاء.

منظمة العفو الدولية تشدد من جهتها على أن عملية الافراج تتعلق بأشخاص لم يثبت تورطهم في أي أعمال إرهابية : “ نحن بحاجة لأن نكون واضحين بأن مجموعة الأشخاص التي نتحدث عنها في غوانتنانمو تتكون من ستين شخصا لم يسبق وأن اتهموا بارتكاب اي جريمة ولم يقع محاكمتهم والعديد منهم كان على الحكومة الأمريكية الافراج عنهم منذ عدة سنوات. ثمة واجب أخلاقي على الولايات المتحدة القيام به لوضع نهاية لكل هذا ولايجاد طريقة أخرى لهؤلاء الأشخاص لبدء حياة جديدة”.

حتى الآن أبدت أغلبية الدول الأوروبية تحفظا وحتى معارضة مثل النمسا والدنمارك والسويد وهولندا بينما أعلنت خمس دول هي فرنسا والبرتغال واسبانيا وبريطانيا وإيطاليا استعدادها لمساعدة واشنطن على إغلاق هذا المعتقل المثير للجدل.