عاجل

الهزة العنيفة التي ضربت وسط إيطاليا كان مركزها قرب مدينة لاكويلا على عمق نحو خمسة كيلومترات تحت الأرض. مدينة يسكنها نحو سبعين ألف نسمة استفاقوا جميعا على وقع الزلزال.

أهالي العاصمة روما البعيدة عن لاكويلا بقرابة المائة كيلومتر شعروا بالهزة، إضافة إلى سكان المناطق المجاورة، إلا أن لاكويلا هي التي شهدت المأساة الحقيقية.

فمنذ الصباح، تكشّف المشهد عن دمار واسع خصوصا في الأحياء التاريخية الواقعة في قلب المدينة.

أكثر من عشرة آلاف منزل قد دمّر حسب السلطات الإيطالية، فيكاد المرء لا يرى مبنى واحداً، لا تبدو عليه آثار الدمار.

هلع ساد الأجواء منذ وقوع الزلزال ولا يزال الناس حتى الآن يتخوفون من هزات إرتدادية، في ظل استمرار رجال الإنقاذ بالعمل على محاولة العثور على ناجين تحت الأنقاض.

عدد من دول العالم أبدت عن رغبتها بمساعدة إيطاليا لتخطي آثار الزلزال بينها روسيا، ألمانيا وفرنسا، إلا أن السلطات الإيطالية أوضحت أنها في الوقت الراهن تكتفي بإمكاناتها وعبّرت عن إمكانية الإستفادة من المساعدات الأجنبية في وقت لاحق.