عاجل

الناجون من زلزال لاكويلا استفاقوا اليوم على واقع جديد، بدأوا معه يعون حقيقة ما خلّفته لهم الكارثة من مآسي.
جميع سكان المدينة غادروها إلى مناطق أخرى مجاورة أو بعيدة… بعضهم لجأوا إلى أقارب أو أصدقاء لهم في منطقة أخرى، وآخرون استقروا في المخيّمات التي أعدّتها السلطات الإيطالية لهم.

نحو عشرة آلاف منزل ومبنى دُمّر بشكل جزئي أو كامل في المدينة مخلّفا أهله دون مأوى.
هؤلاء عاشوا ليلتهم الأولى في ظروف بالغة الرداءة… هم خائفون من هزة أرضية كبيرة أخرى، بعد مائتين وثمانين هزة ارتدادية سجّلت منذ الزلزال وحتى الساعة السابعة صباحا اليوم.
خوف أضيف إليه تدني درجات الحرارة التي قاربت الصفر، ما دفع البعض إلى النوم داخل سياراتهم.