عاجل

تقرأ الآن:

نهاية الحملة الانتخابية الخاصة بالرئاسيات في الجزائر


الجزائر

نهاية الحملة الانتخابية الخاصة بالرئاسيات في الجزائر

في اليوم الأخير من الحملة الانتخابية في الجزائر، ألقى المرشحون للرئاسيات بكامل ثقلهم لكسب المزيد من الدعم الشعبي. الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة أعلن أثناء تجمع شعبي أن أيّ عفو عام عن الإسلاميين المسلحين في البلاد يجب أن يخضع لإستفتاء لأن الشعب هو من يقرّر.

بوتفليقة الذي يترشح لعهدة رئاسية ثالثة، يعتبر الأوفر حظا للفوز بهذه الرئاسيات في مواجهة منافسين لا يتمتعون بوزن سياسي كبير. بوتفليقة دعا الجزائريين إلى التصويت بكثافة.

و في إطار الحملة الانتخابية زار عبد العزيز بوتفليقة ثمان و ثلاثين ولاية، الأمر الذي لم يقم به باقي المرشحين. الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون أنهت حملتها بمدينة تيزي وزو بمنطقة القبائل بينما اختتم القومي علي فوزي رباعين حملته بولاية تيبازة غربي الجزائر العاصمة.

المرشحان موسى تواتي رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية و جهيد يونسي مرشح حزب الإصلاح الإسلامي المعتدل أنهيا حملتهما بالعاصمة، فيما واصل محمد سعيد مرشح حزب العدالة والحرية حملته في غليزان والبليدة.

بوتفليقة يسعى إلى إعادة انتخابه بنسبة مشاركة تتجاوز إلى حدّ بعيد تلك التي تمّ تسجيلها عام ألفين و أربعة و التي ناهزت خمسة و خمسين بالمائة.

عملية التصويت الخاصة بالانتخابات الرئاسية الجزائرية المقررة في التاسع من هذا الشهر، انطلقت بالنسبة للجزائريين المقيمين في الخارج و البدو من سكان المناطق الصحراوية بالجنوب الجزائري.

السلطات الجزائرية دعت الأمم المتحدة، الاتحاد الإفريقي، جامعة الدول العربية
ومنظمة المؤتمر الاسلامي إلى حضور هذه الانتخابات.