عاجل

العراق.. محطة فاجأت الجميع للرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم.

من مطار بغداد، توجه أوباما مباشرة إلى معسكر فيكتوري القريب، أحد أكبر القواعد العسكرية الأميركية في العراق حيث استقبله الجنود بحفاوة كبيرة.

بسرية تامة، أحيطت زيارة سيّد البيت الأبيض إلى بلاد ما بين النهرين، فبدا أوباما يتبّع للمرة الأولى ربما، منذ وصوله إلى سدة الرئاسة، نهج سلفه جورج بوش.

الدواعي الأمنية فرضت على أوباما هذه السرية وفرضت عليه إلى جانب سوء الأحوال الجوية عدم اللقاء بالمسؤولين العراقيين في مقرّاتهم الرسمية.

لكن ورغم حديث رسمي حول اكتفاء أوباما بإجراء اتصالات هاتفية مع القادة العراقيين، فإن عددا من وسائل الإعلام تحدّث أنه قد يجتمع برئيس الحكومة نوري المالكي قرب مطار بغداد.