عاجل

تقرأ الآن:

توقعات بفوز المحافظين بالانتخابات الأوروبية المقبلة


أوروبا

توقعات بفوز المحافظين بالانتخابات الأوروبية المقبلة

محافظو حزب الشعب الأوروبي يتمتعون بحظوظ وافرة للفوز بالانتخابات الأوروبية المقبلة أمام الإشتراكيين.
هذا أبرز ما كشفت عنه دراسة نشرها معهد لندن للاقتصاد والعلوم السياسية وكلية ترينيني كوليدج في دبلن حول توقعات نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة من الرابع إلى السابع من حزيران المقبل.
الدراسة كشفت أن الحزب الشعب الأوروبي سيبقى متمتعا بالأغلبية في البرلمان المقبل حيث سيحصل على مائتين وتسعة وأربعين مقعدا.
الحزب الاشتراكي الأوروبي يبقى القوة السياسية الثانية بمجموع مائتين وتسعة نواب بينما يحافظ الليبيراليون على المركز الثالث بمجموع يقدر بسبعة وثمانين نائبا في انتخابات قد تعرف صعودا للأحزاب المتطرفة.
سايمون هايكس من معهد لندن للاقتصاد والعلوم السياسية يصرح :” نلاحظ صعودا لأقصى اليسار واليمين في فرنسا مثلا. نرى صعودا لأحزاب اليمين المتطرف أو الشعبوية التي تتعزز في هولندا. بالتالي الأزمة الاقتصادية لم تخدم الاشتراكيين الديمقراطيين بل بالعكس فإن التأثيرات الانتخابية للأزمة قد تؤدي إلى تفتيت الأصوات باتجاه الأحزاب المتطرفة”.
الدراسة التي تم إعدادها وفقا لنموذج إحصائي يأخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات الأوروبية منذ بدايتها عام تسعة وسبعين ونتائج الانتخابات الوطنية الأخيرة واستطلاعات الرأي ترجح أن تشهد هذه الانتخابات اهتماما شعبيا أكبر لكنها لم تتوقع نسبة مشاركة محددة.
ميكائيل مارش من كلية ترينيتي كوليدج في دبلن يقول : “ أعتقد في ظل المناخ الحالي أن أوروبا تبدو في العديد من البلدان محل اهتمام أكبر مقارنة بالماضي. نرى بوادر في الدنمارك للتفكير في الانضمام إلى منطقة اليورو. نرى في أيرلندا تغييرا كاملا في وجهات النظر حول معاهدة لشبونة وفي أماكن أخرى كذلك. ثمة العديد من الأشخاص الذين بدأوا في النظر إلى أوروبا على أنها أكثر أهمية بالنسبة لهم مقارنة بما كانوا يعتقدون سابقا”.
الدراسة توقعت بروز قوة سياسية رابعة تتمثل في المنشقين عن حزب الشعب الأوروبي الذين سيحصلون على ثمانية وخمسين مقعدا في البرلمان الجديد ليحلوا محل المشككين في أوروبا الممثلين من خلال المجموعة السياسية الاتحاد من أجل أوروبا الأمم.