عاجل

أن تعج لاكويلا بالمسعفين وفرق البحث عن ناجين هو أمر طبيعي، أما أن ترى فيها المهرجين يقومون بحلقات ألعاب وبجولات مع الأطفال فهو أمر مستهجن للوهلة الأولى. إلأ أنهم قد تعمدوا المجيء إلى لاكويلا بغية التخفيف عن الأطفال وتهدئة روعهم . أسلوب يتم اعتماده عادة في مناطق الحروب، أثبت جدواه في التخفيف من الآثار النفسية القريبة والبعيدة المدى لا سيما على الأطفال.