عاجل

الجهاز التنفيذي الأوروبي يلجأ إلى القناة الموسيقية ام تي في لدفع الشبان على التصويت في الانتخابات الأوروبية المقبلة.
بروكسل تهدف من خلال هذه الحملة التي ستطلقها على القناة الشبابية إلى الحد من نسبة الامتناع عن التصويت لدى الشباب والتي وصلت لأكثر من سبعة وسبعين في المائة في انتخابات ألفين وأربعة.
الحملة تدور على مرحلتين : مرحلة أولى تسعى لتوعية الشباب بمدى أهمية هذه الانتخابات ثم في مرحلة ثانية ستهدف مختلف الكليبات الدعائية إلى حفز الشباب على التوجه لصناديق الاقتراع من الرابع إلى السابع من يونيو حزيران المقبل.
الحملة شعارها “ أوروبا هل تسمعينني ؟ “ وهو اسم الموقع الالكتروني للحملة حيث يمكن للشبان التعبير عن آرائهم حول أوروبا.
الحملة دعت الشباب الأوروبي إلى تجمعات في برلين وبراغ وميلانو ليصرخ الجميع
“ أوروبا هل تسمعينني ؟”.