عاجل

الوزراء الذين دخلوا الحكومة الاسبانية بموجب التعديل الوزراري الجديد الذي أجراه رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو قاموا بآداء اليمين قبل تسلّم مهامهم أمام ملك و ملكة اسبانيا.

جميع الأضواء كانت مسلطة بإتجاه وزيرة الاقتصاد الجديدة إلينا سالغادو، التي يعتمد عليها في دفع عجلة الاقتصاد الاسباني لتخطي الأزمة التي تضرب البلاد. سالغادو سبق و أن تولت حقائب وزارية في عهد فيليبي غونزاليس إلاّ أنّ البعض أشار إلى قلّة معرفتها بمجال الأسواق المالية.

رئيس الحكومة خوسيه لويس ثاباتيرو و خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه عن مغادرة سولبس للحكومة، أشاد بجهود وزير الاقتصاد السابق و وصف بالمثابر و الذكي.

بدرو سولبس الذي يشغل حقيبة الاقتصاد منذ ألفين و أربعة، يغادر إذًا الحكومة و اسبانيا في أوج الأزمة الاقتصادية و هذا بعد معارضته العلنية للبرنامج الذي اقترحه ثاباتيرو لإدارة الأزمة.

رئيس الحزب المحافظ ماريانو راخوي أشار إلى أنّ التعديل الوزاري الذي قام به ثاباتيرو إعتراف صريح بفشل رئيس الحكومة و فريقه.

اسبانيا تعاني من وضع اقتصادي متدهور منذ بداية الأزمة الاقتصادية، حيث سجلت ما يزيد عن ثلاثة ملايين عاطل عن العمل و هي أعلى نسبة للبطالة في أوربا.