عاجل

واحد وثلاثون مخيّما في لاكويلا، باتت مأوى لثمانية عشر ألف شخص شرّدهم الزلزال المدمّر الذي ضرب فجر الإثنين وسط ايطاليا.

رئيس الحكومة سيلفيو برلوسكوني نصح هؤلاء المنكوبين باعتبار الوضع مؤقتا، كما لو كانوا يقضون عطلة نهاية الاسبوع في مخيم للإصطياف. لكن نهاية الاسبوع قد تدوم أشهرا وربما سنوات حسب منظمة الصليب الاحمر. عشرة آلاف آخرين لجؤوا إلى الفنادق أو إلى أقاربهم.

حصيلة الضحايا لا تتوقف عن الارتفاع. أكثر من مائتين و ستين قتيلا حتى الساعة وأكثر من ألف و مائة جريح. عمليات الإنقاذ ستتواصل للبحث عن ناجين، لكن الامال تتضاءل.

مراسيم جنازة رسمية تجرى الجمعة لتشييع أول ضحايا الهزة الأرضية.