عاجل

أعلنت الحكومة الألمانية يوم الخميس عن استعدادها لتأميم مؤسسة القروض العقارية إيبو ريل إستيت وذلك بدفعها ليورو وتسعة وثلاثين سنتا مقابل كل سهم من أسهمها، أملا في إعادة هيكلتها لإخراجها من أزمتها المالية الحالية.

يذكر أن الحكومة الألمانية التي تمتلك تسعة بالمئة من الأسهم في إيبو ريل إستيت، سنت قانونا هذا الشهر يسمح لها بمصادرة أسهم الشركات المالية المتأزمة.

قال روبرت هالفر وهو عامل في مصرف بادر بنك:
“إنه عرض جيد لكل مالكي الأسهم في إيبو ريل إستيت. وهو آخر مخرج لهم قبل تأميم الشركة كليا، لذلك يجب عليهم اغتنام هذه الفرصة”.

ولكن السعر الذي ستدفعه الحكومة الألمانية لم يعجب المستثمر الأمريكي كريستوفر فلاورز الذي يمتلك خمسة وعشرين بالمئة من الأسهم في إيبو ريل إستيت، والمطالب بثلاثة يوروهات مقابل كل سهم يمتلكه، ولكنه لا يملك خيار الرفض لأن القانون في جانب الحكومة الألمانية.

يذكر أن الحكومة الألمانية ستدفع زيادة بنسبة عشرة بالمئة لشراء أسهم إيبو ريل إستيت، وهو أمر عليها أن توضح سببه لدافعي الضرائب الألمان.