عاجل

أجبر الخلاف الحاد بين الأحزاب على اختيار شخصية محايدة. لذا وقع الخيار على يان فيشر: شغل منصب رئيس الدائرة التشيكية للاحصاء، لم يتحزب يوماً وهو من الشخصيات المقربة من الرئيس فاكلاف كلاوس.

وكانت قيادات أحزاب المدني والخضر والشعب والإشتراكي قد اتفقت مساء الأحد على حل يقضي بتشكيل حكومة تواصل عملها حتى التاسع من أيار مايو القادم وعلى تشكيل حكومة تكنوقراطية برئاسة فيشر، وعلى إجراء الانتخابات المبكرة.

يستلم فيشر مقاليد رئاسة الحكومة ومعها الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي والتي ستستمر حتى حزيران يونيو القادم.