عاجل

هددت مولدافيا باستخدام جميع الوسائل، من ضمنها السلاح، لحماية دستور البلاد في حين ساد الهدوء البلاد ليل الخميس من دون وقوع أية حوادث بعد الاحتجاجات التي شهدتها يوم الثلاثاء رداً على نتائج الانتخابات التي فاز فيها الشيوعيون.

وتخضع العاصمة المولدوفية كيشيناو لمراقبة مشددة من قبل الشرطة ولم تحصل أية محاولة لإثارة الشغب. وحذرت الوزارة مفتعلي الشغب من القيام بأية تحركات احتجاجية جديدة وتعهدت باستخدام جميع الوسائل المتوفرة للحفاظ على النظام، خصوصاً بعد تقارير أفادت بأن منظمي الشغب يخططون لتدمير مبنى الحكومة اليوم الجمعة أو الأحد.

في وقت، طالب الرئيس المولدافي فلاديمير فورونين المحكمة الدستورية بإعادة فرز الأصوات؛ كما اتهم رومانيا بالتورّط في أعمال الشغب في العاصمة كيشيناو التي اعتبرها محاولة لقلب النظام، معلناً طرد السفيرة الرومانية وإعادة العمل بنظام تأشيرات الدخول مع رومانيا، وأبقت السلطات المولدافية على الصحفيين الرومانيين قيد التحقيق بعد اتهامهم بالضلوع في هذه الأحداث.