عاجل

الغت تايلند قمة اقليمية رئيسية للمرة الثانية بعدما حاصر المتظاهرون المناهضون للحكومة ،مكان انعقاد الاجتماع ، مما سبب إحراجا كبيرا لرئيس الوزراء التايلندي وقد ارجئت القمة الى اجل غير مسمى.

فيما رفعت مع حلول المساء حال الطوارىء التي فرضت السبت في منتجع باتايا التايلاندي في اعقاب دخول المتظاهرين الى الفندق حيث كانت تعقد قمة اسيان وكان من المفترض ان تجمع رؤساء دول وحكومات 16 دوله اسيوية والمحيط الهادىء حيث تم اخراج معظم القادة على متن مروحية من سطح الفندق . وادى قطع هذه الطرقات الى الغاء اجتماع كان مقررا بين وزراء خارجية كل من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وازداد الامر استفحالا صباح السبت مع وصول انصار المعارضة ذو “القمصان الحمر” الى باتايا مسلحين بالهراوات والعبوات الزجاجية, وعلى الأثر اندلعت مواجهات بينهم وبين القوى الأمنية وانصار الحكومة أوقعت 13 جريحا على الاقل بحسب مصادر طبية. رئيس الوزراء التايلاندي الذي بدا منهكا قال انه لا يمكن انكار ان ما جرى نال من سمعة البلاد وصورتها. اصبح ابهيسيت فيجاجيفا (44 عاما) رئيسا للوزراء في 15 كانون الاول/ديسمبر اثر انقلاب تحالف برلماني. ويتهمه “المعارضة” بانه “دمية” بيد الجيش وبعض مستشاري الملك.