عاجل

الآلاف من دعاة السلام في ألمانيا شاركوا في المسيرة التقليدية من أجل السلام التي تتزامن مع أعياد الفصح، مسيرة تدعو إلى وقف مشروع التجارب العسكرية في أحد المواقع القريبة من برلين. عشرة آلاف متظاهر طالبوا من جديد بالتخلي عن الفكرة.

المكان يعتبر من أكبر المواقع العسكرية في أوربا، حيث يسعى الجيش الألماني إلى إستغلاله في تجاربه العسكرية.

المشاركون أكدوا أنّ المبادرة التي يقومون بها منذ سنوات نابعة عن عن رغبتهم في
عالم يسوده الأمن و السلم.

حزب الخضر الداعي إلى حماية الطبيعة أشار إلى خلال المسيرة إلى رفضه القاطع لفكرة إستغلال المساحات الخضراء من أجل أهداف عسكرية.

مسيرة دعاة السلام، تزامنت هذا العام مع النقاش الذي يقسّم أعضاء الحكومة الألمانية حول تواجد الأسلحة النووية بالقواعد العسكرية الأميركية في ألمانيا.
الرئيس الأميركي كان قد دعا خلال جولته الأوربية إلى عالم من دون أسلحة نووية.