عاجل

نسبة الامتناع عن التصويت في الانتخابات الأوروبية المقبلة قد تصل لستة وستين في المائة.
هذا ما كشف عنه استطلاع لليوروباروماتر نشرت نتائجه صحيفة ليبيراسيون الفرنسية.
فمنذ عام تسعة وسبعين ونسبة الامتناع عن التصويت في المواعيد الانتخابية الأوروبية في ازدياد مستمر حيث ارتفعت من سبعة وثلاثين في المائة إلى أربعة وخمسين فاصل ثلاثة بالمائة في انتخابات ألفين وأربعة.
الاستطلاع أشار إلى أن بولندا تأتي في طليعة الدول الأوروبية من حيث نسبة الامتناع عن التصويت. سبعة عشر في المائة فقط من البولنديين يعتزمون التصويت في حزيران يونيو المقبل.
أما فيما يخص المحاور التي تشغل بال الأوروبيين فقد كشف الاستطلاع على أن سبعة وخمسين في المائة من المواطنين يأملون في أن يحظى موضوع البطالة باهتمام الحملة الانتخابية للبرلمان الجديد.
اثنان وخمسون في المائة من المستجوبين عبروا عن أملهم في التركيز على مسألة النمو الاقتصادي في مؤشر واضح على أن الأزمة المالية والاقتصادية التي تعصف بالعالم أثرت بشكل لافت على الشواغل الراهنة للأوروبيين.