عاجل

تقرأ الآن:

لماذا يمتنع الأوروبيون عن التصويت في المواعيد الانتخابية ؟


أوروبا

لماذا يمتنع الأوروبيون عن التصويت في المواعيد الانتخابية ؟

رغم حملة إعلامية متميزة لحث الأوروبيين على الإقبال على مراكز الاقتراع في الانتخابات الأوروبية المقبلة فإن استطلاعات الرأي ترجح أن الثلث منهم فقط يعتزم التصويت.
الاستطلاع الأخيرلليوروباروماتر أظهر أن نسبة الامتناع عن التصويت قد تصل
لنسبة غير مسبوقة تقدر بستة وستين في المائة.
فمنذ عام تسعة وسبعين وهذه النسبة في ازدياد مستمر حيث ارتفعت من سبعة وثلاثين في المائة إلى أكثر من أربعة وخمسين في المائة في ألفين وأربعة.
النائب الفرنسي آلان لاماسور يفسر هذه الظاهرة بالتركيز المبالغ فيه للأحزاب على القضايا الوطنية : “ الأحزاب السياسية تميل إلى مصادرة الانتخابات الأوروبية بالتركيز على التحديات الوطنية وهي تعد قوائم للمرشحين وفقا لحلول للمشاكل الداخلية بدلا من أن تعي أن الأمر يتعلق في الواقع بانتخاب أولئك الذين سيمثلونهم في البرلمان الأوروبي لخمس سنوات”.
أستاذ العلوم السياسية باسكال دالويت يفسر الامتناع عن التصويت بجهل الأوروبيين لدور وصلاحيات البرلمان الأوروبي : “المفارقة تكمن في أننا نصوت لممثلين ولمؤسسة أكثر قوة من ثلاثين عاما مضت ولكن المواطنين لا يرون الأمور بهذا الشكل ولا يولون اهتماما بهذه الانتخابات”.
الاستطلاع كشف أيضا أن سبعة وخمسين في المائة من الأوروبيين يأملون في أن يحظى موضوع البطالة باهتمام الحملة الانتخابية للبرلمان الجديد.
بينما طالب اثنان وخمسون في المائة من المستجوبين بالتركيز على سبل مواجهة التضخم وتعزيز القدرة الشرائية في مؤشر واضح على أن الأزمة الاقتصادية العالمية تبقى الهاجس الأول للأوروبيين.