عاجل

أجواء من السعادة عمّت اليوم شوارع وساحات غروزني، فرحا بإنهاء روسيا عملية مكافحة الإرهاب في جمهورية الشيشان. عدد من المواطنين عبّروا عن سرورهم بالرقص وشاركهم بذلك الرئيس رمضان قادروف الذي قال: “دفعنا ثمنا غالياً من أجل السلام ، ولتحقيق الاستقرار والنمو. كل شيشاني ينبغي أن يكون فخورا اليوم. علينا أن نفخر بنهاية هذه العملية لمكافحة الإرهاب. فكل ما يحصل الآن يعني أننا كسبنا المعركة ضد الإرهاب والوهابية، واستعدنا النظام الدستوري”.

لكن رغم التفاؤل الذي بدا على وجوه الشيشانيين فإن البعض يبقى غير مطمئن إلى عودة الهدوء منهم خصوصا ناشطو هيئات حقوق الإنسان.

أوليغ أورلوف، الناشط في حقوق الإنسان قال: “في حين أن مستوى العنف قد انخفض في جمهورية الشيشان، إنتشرت اعمال العنف في داغستان وإنغوشيا. وحصل نمو كارثي لأعمال العنف بين المسلّحين والقوات العسكرية الشرعية في السنوات الأخيرة، والسكان المدنيون هناك هم من يعاني فعلا”.