عاجل

تقرأ الآن:

الليبراليون يطمحون لأكثر من سبعين مقعدا في البرلمان الجديد


أوروبا

الليبراليون يطمحون لأكثر من سبعين مقعدا في البرلمان الجديد

الليبراليون الأوروبيون يطلقون حملتهم الانتخابية استعدادا لمعركة البرلمان الأوروبي الجديد في حزيران المقبل.
حملة تتميز بالدفاع عن الحريات المدنية والسوق الحرة والمبادىء الليبرالية التي لم تكن حسب رأيهم وراء استفحال الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.
رئيسة الحزب الليبرالي الديمقراطي الأوروبي أنومي نايتس تصرح : “ لقد ساهموا في كل تشريع أو تنظيم أوروبي مهم بالسعي دائما كما فعل المفوضون الليبراليون إلى ايجاد توازن بين الفعالية والكفاءة ومبادىء الشفافية والبراغماتية”.
الليبراليون الذين يعتبرون القوة السياسية الثالثة في الجهاز التشريعي الأوروبي شددوا على أنهم سيعملون على إعلاء شأن القيم الأوروبية سواء في داخل أوروبا أو خارجها.
النائب الإيطالي ماركو كابوتو يقول : “ يتعلق الأمر بأوروبا الأمم أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك نعتقد نحن في الوطن الأوروبي الواحد وفي المشروع الأوروبي الذي يركز على حقوق الأفراد و الديمقراطية والحرية”.
الليبراليون يطمحون إلى الحصول على أكثر من سبعين مقعدا في البرلمان الجديد ولما لا تزعم الجهاز التشريعي الأوروبي لأن مبادئهم ما زالت سارية المفعول.
رئيس مجموعة التحالف الديمقراطي الليبرالي في البرلمان الأوروبي غراهام واتسون يصرح : “ ثمة مجموعة كبيرة من الحزب الشعبي الأوروبي التي تعترف بأن اقتصاد السوق لا يزال يمثل الأداة الأقوى لدينا لانتشال الناس من براثن الفقر على وجه السرعة وهو ما لا يعترف به اليسار أو لا يريد الاعتراف به”.
نجاح الليبراليين يبقى مرهونا بمدى قدرتهم على اقناع الناخبين ببرنامجهم الانتخابي
وبلعبة التحالفات السياسية بعد انتخابات يونيو حزيران المقبل.