عاجل

أنهت القوات الروسية عملية مكافحة الإرهاب في جمهورية الشيشان والتي استمرت عشر سنوات

حيث بدأت وحدات الجيش الروسي بالانسحاب من مختلف المناطق التي تمركزت بها في وقت سابق، لتعود الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي في بلد شهد معارك طاحنة حصدت آلاف الأشخاص

الخطوة تأتي تنفيذاً لقرار الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف الذي صدر في ألـ 27 من الشهر المنصرم، والذي شدد على ضرورة دراسة مسألة القانون الساري في الشيشان تجنباً لحدوث أي مشاكل أمنية قد تتولد بعد الانسحاب

جذور الحرب الروسية الشيشانية التي رفض الرئيس الروسي الحالي بتسميتها حرباً، تعود إلى عام 1999 عندما دخلت الشيشان في حرب مفتوحة مع العملاق الروسي بعد هجمات شنها انفصاليون شيشان على جمهورية داغستان في القوقاز بالإضافة إلى عدد من الهجمات الدامية على مبان ومدارس في روسيا

المعارك الكبيرة انتهت فعلياً حوالي العام 2002 إلا أن حركة التمرد واصلت مهاجمة العسكريين الروس في كل من الشيشان وجمهوريتي أنغوشيا و داغستان المجاورتين