عاجل

عاجل

أوروبا في مفترق طرق في 2009

تقرأ الآن:

أوروبا في مفترق طرق في 2009

حجم النص Aa Aa

مؤسسة روبارت شومان تنشر تقريرها الثالث حول وضع الاتحاد الأوروبي في العام ألفين وتسعة. تقرير أكد أن التكتل الأوروبي الموحد أثبت أن له مكان تحت شمس هذا العالم لكن التحديات تبقى كبيرة وأولها إنتخابات البرلمان الجديد.
برينو لومار سكرتير الدولة للشؤون الأوروبية في فرنسا يصرح : “ أريد أن أحث الفرنسيين موضحا لهم أن هذا الاقتراع يمثل تحديا سياسيا مهما. لا يتعلق
الأمر بانتخابات عديمة القيمة حيث نصوت هكذا. إنه اقتراع نقرر فيه مستقبل أوروبا.
هل نريد أوروبا سياسية قوية تلعب دورا مهما بين الولايات المتحدة والصين والبلدان الناشئة أو على العكس قررنا ترك أوروبا تضعف وتصبح منطقة واسعة للتبادل الحر بدون قواعد وبدون وزن سياسي”.
التقرير أشاد بالدور الذي اضطلع به الاتحاد الأوروبي في مواجهة مختلف الأزمات التي شهدها العالم وخاصة المالية والاقتصادية منها.
رئيس مؤسسة روبارت شومان جون دومينيك جولياني شدد على أن أوروبا في مفترق طرق وعليها مواجهة كل التحديات المفروضة في جميع المجالات : “ الاتحاد الاوروبي في مفترق طرق والتقاء مجموعة من الصعوبات في تحقيق الاصلاحات المؤسساتية والأزمة الاقتصادية يفرض عليه قفزة جديدة. قفزة سياسية للغاية بشكل يمكن التعويل عليه أكثر في العالم . لا بد أيضا في مجال السياسة الخارجية أن يكون هذا الاتحاد أكثر وحدة ومصداقية مما يعني أيضا اشتراك أفضل في مجال الدفاع”.
التقريرطالب الساسة الأوروبيين بالتحلي بمزيد من الشجاعة للتناقش في المسائل المثيرة للجدل أملا في تصالح الأوروبيين مع مؤسسات التكتل الموحد بدءا بالبرلمان الأوروبي.